المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > البنية التحتية السوسيواقتصادية - اعداد التراب الوطني - البيئة > البيئة و التنمية المستدامة > يـــــوم تحسيسـي حول الموارد المائية بمحمية أركان

يـــــوم تحسيسـي حول الموارد المائية بمحمية أركان

محمد التفراوتي

السبت 30 أيلول (سبتمبر) 2006, بقلم المركز المتعدد الوسائط


إن المحلل لعوامل وأسرار وجود مجال أركان لن يجد عناء كبيرا للدلالة على أن ظهور وتطور هذه الرابطة البيئية الفريدة يرتبط بتوازن عناصر الوسط الطبيعي المحلي الذي يعود إليه إلى حد بعيد، أمر رسم حدودها وتحديد معالمها الأساسية. وهناك شبه إجماع على أن الماء يشكل العامل الحاسم والمحدد في بناء هذا التوازن البديع، وعلى أن الإنسان قد استطاع على مر العصور ابتكار أنظمة استغلال محافظة إلى حد ما على التوازن الطبيعي القائم. غير أن هذا الوضع لم يعد قائما اليوم بسبب التحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية العميقة التي عرفتها المنطقة خلال العقود الماضية". "إن محمية أركان للمحيط الحيوي يوجد المجال الموافق لمحمية أركان للمحيط الحيوي في منطقة الربط بين المغرب الأطلنتي الأوسط والمجالات الجنوبية الغربية الصحراوية.كما أن هناك أكثر من سبب يبرر اقتراح هذه المنطقة لأن تكون محمية محيط حيوي ذات قيمة نموذجية بحكم الدور الذي يضطلع به المغرب كأحسن مجال جغرافي تجتمع فيه أكبر نسبة من التشكيلات الإحيائية وأكثرها تكاملا وتمثيلية لمجموع حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث لا تشاركه في هذا الدور إلا دول قليلة كتركيا مثلا. حيث ينضاف إلى هذا المعطى العام معطى خاص تتميز به منطقة المحمية عن غيرها، إذ أنها تضم نوعا غابويا مستوطنا لا يوجد له مثيل في العالم هو شجرة الأركان التي تحظى بانتشار واسع في الإقليم يبلغ حوالي 800 ألف هكتار.الدينامية البشرية في تعاملها مع البيئة بنفس المستوى على الأقل، عرف الإقليم تنوعا حضاريا ربط بين الأقوام، فأسس المجتمعات السوسية والحاحية والشياظمية وغيرها، تتفاعل كلها مع بيئة شجرة أركان.هذه المجتمعات نجحت في أن تستثمر مجالاتها الريفية وأن تقيم وتوسع مراكزها الحضرية، أخذت بالإعتبار الكساء النباتي لأركان على الدوام، إما بالتناغم معه أو على حسابه".

http://www.tanmia.ma

المستندات المرفقة


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية