المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > التنمية البشرية - الرعاية و التضامن الاجتماعي > الاوقاف و الشؤون الاسلامية > الاختلاف وأسلوب الحوار الحكيم

الاختلاف وأسلوب الحوار الحكيم

محمد علي التسخيري

الجمعة 7 آذار (مارس) 2008, بقلم المركز المتعدد الوسائط


قبل أن نبحث عن دواعي وأسباب الخلاف الفقهي ينبغي أن نذكر حقيقة هامة هي: أن الإسلام دين الفطرة، أي أنه دين واقعي لايتعامل مع الخيال، وإنما يتعامل مع الواقع سواء كان على صعيد الوجود كله، أو صعيد التاريخ الإنساني أو صعيد الفطرة الإنسانية، وهي السر الوحيد لتميزِ الإنسان عن غيره من المخلوقات. ومن عجائب الفطرة هذا الانسجام التكويني الرائع بين القناعة الفكرية، والميول العاطفية والسلوك العملي في الإنسان، كما أن من عجائبها هذا التنوع في دراسة الأشياء ومعرفتها وتطبيق البَدَهِيَّاتِِ العقلية عليها، وربما كان من عجائبها، أيضاً اختلاف وجهات النظر والاجتهادات في تحليل القضية الواحدة. ولسنا بصدد التحليل النفسي بقدرما نحن بصدد القول، بأن الإسلام، بمقتضى واقعيته، قرر أن العقيدة يجب أن تتشكل وفق برهان منطقي: قل هاتوا برهانكم (سورة البقرة، من الآية:111). وأنه لايمكن الإكراه عليها، وإنما مسربها الطبيعي الاستدلال والبرهنة، وكذلك فإنه بمقتضى واقعيته، أيضاً، سمح بالاجتهاد في فهم نصوصه القرآنية والنبوية، واستنباط أبعادها وتطبيق مفاهيمها على الواقع، وبالتالي استنباط الصور الكلية والجزئية لموقف الإسلام من أنماط السلوك الإنساني، بل وحتى الموقف الإسلامي من الكون والحياة والإنسان، وشتى المواقف الاجتماعية المطروحة أو التي ستطرح على المسيرة الحضارية. أما الاختلاف الذي نهى عنه القرآن الكريم، وشَدَّد النكر عليه، فهو كما هو واضح، الاختلاف في الموقف العام من القضايا المصيرية المشتركة للأمة الإسلامية الواحدة، ذلك أن حبل اللّه الذي أمرنا بالاعتصام به، هو الخط العام المتيقن من الإسلام والذي يشكل عصمة هذه الأمة وخصيصتها الكبرى أنه (القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة) ولايشك في هذه العروة الوثقى إلا جاهل أو مكابر. وتبقى كل الاختلافات والاجتهادات المتنوعة في إطار الاعتصام بالكتاب والسنة وحينئذ يتوحد الموقف العام بالرغم من اختلاف الاتجاهات في الإطار الواحد. إن وعي هذه الحقيقة ضروري لدى مفكرينا بل جماهيرنا، وردّ على أولئك الذين يدعون إلى تذويب المذاهب الفقهية تحقيقاً للوحدة الإسلامية...

http://www.isesco.org.ma

المستندات المرفقة


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية