المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > العدل > المسئولية الأمنية ودور المؤسسات التعليمية في تحقيقها : الأسرة (...)

المسئولية الأمنية ودور المؤسسات التعليمية في تحقيقها : الأسرة كنموذج

إبراهيم الشافعي إبراهيم ، إبراهيم الصايم عثمان

الجمعة 11 نيسان (أبريل) 2008, بقلم المركز المتعدد الوسائط


هدفت الدراسة الحالية التى بعنوان: المسؤولية الأمنية ودور المؤسسات التعليمية فى تحقيقها –الأسرة كنموذج، إلى إظهار مدى أهمية الأمن بمفهومه الواسع، وبيان هذه الأهمية، على مستوى الفرد والجماعة، فعندما تتكامل الجهود الفردية مع المطالب الجماعية تتكامل المنظومة الأمنية ويعيش المجتمع فى أمن وأمان. بجانب بيان الآثار الإيجابية والسلبية لتحقق أو غياب الأمن، ثم تطرقت الدراسة إلى كيفية بناء الأسرة المسلمة كأهم مؤسسة من المؤسسات التعليمية التربوية، وذكر أهدافها وركائزها التربوية: كالتربية الإيمانية، والتدريب على العبادة، والتربية الخلقية والجسمية والروحانية والعقلية والاجتماعية والعاطفية والجمالية والجنسية وانعكاس كل ذلك إيجاباً على سلوك الشباب. ثم تناولت الدراسة أهم العوامل والأسباب التى تؤدى إلى انحراف الشباب داخل الأسرة المسلمة بفعل سوء التربية الأسرية وأثر ذلك سلباً على أمن الفرد والمجتمع. واستخدمت الدراسة المنهج الوصفى الذى يهدف إلى دراسة الظواهر والعلاقات كما هى موجودة، وتفسير المشكلات التى تتضمنها، والإجابة على الأسئلة الخاصة بها. ثم توصلت لبعض النتائج، ومن ثم اقترحت الدراسة بعض التوصيات التى تساعد على علاج أسباب انحراف الشباب داخل الأسرة المسلمة كوسيلة لتحقيق الأمن فى المجتمع المسلم. ..

http://www.minshawi.com

المستندات المرفقة


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية