المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > القطاع العمومي > الخوصصة > «رينو» الفرنسية تتملك 38 في المائة من رأسمال «صوماكا» المغربية لصناعة (...)

«رينو» الفرنسية تتملك 38 في المائة من رأسمال «صوماكا» المغربية لصناعة السيارات

الثلثاء 26 آب (أغسطس) 2003, بقلم المركز المتعدد الوسائط


الرباط: «الشرق الأوسط»

ترأس الوزير الأول المغربي إدريس جطو، أول من أمس بالرباط، حفل التوقيع على اتفاقية تفويت الحصة المملوكة للدولة من رأسمال الشركة المغربية لصناعة السيارات «صوماكا» لفائدة شركة «رونو» الفرنسية.

وبموجب هذا الاتفاق الذي وقعه فتح الله ولعلو وزير المالية والتخصيص ورشيد الطالبي العلمي وزير الصناعة والتجارة والمواصلات ولوك ألكسندر مينار مدير العمليات الدولية للشركة الفرنسية ستحصل «رونو» على 38 في المائة من رأسمال «صوماكا» مقابل 95 مليون درهم. وستحوز 26 في المائة من رأسمال «صوماكا» في حدود شهر سبتمبر (ايلول) المقبل، فيما ستحصل على 12 في المائة المتبقية قبل 1 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2005 بمناسبة إدخال «رونو» لسيارة جديدة سيتم تركيبها من قبل شركة «صوماكا».

وتسمح هذه العملية لشركة «رونو»، التي تملك حاليا ثمانية في المائة فقط من أسهم شركة «صوماكا»، بأن ترفع حصتها إلى 46 في المائة لتصبح بالتالي أحد المساهمين الرئيسيين في الشركة إلى جانب شركة «فيات» الإيطالية و«يوجو» الفرنسية اللتين تملكان كل واحدة منهما 20 في المائة من الأسهم، فيما تعود ملكية 14 في المائة من الأسهم المتبقية إلى مستثمرين خواص.

كما يسمح هذا المشروع في الوقت نفسه لشركة «صوماكا»، التي تغطي حاجيات السوق المغربية من التصدير نحو البلدان المغاربية وبلدان الشرق الأوسط، بأن تصبح أيضا مركزا مهما لإنتاج السيارات على المستوى الجهوي.

وقال جطو في كلمته بالمناسبة ان قطاع السيارات يتطور في المغرب بشكل مرض، معربا عن أمله في أن تكون هذه هي الحالة نفسها بالنسبة لقطاع التركيب خلال السنوات المقبلة.

ودعا إلى عدم اعتبار هذه العملية عملية خوصصة فحسب, بل التعامل معها على أنها إيذان بانطلاق مشروع طموح وكبير جدا بالنسبة للمغرب.

وأوضح ألكسندر مينار أنه بعد شراء جزء من أسهم «صوماكا» سيتم الاشتغال على مشروع صناعي يتمثل في إنتاج سيارة عائلية «إل 90» سيتم تصنيعها أولا في رومانيا ثم في روسيا قبل نقل التجربة إلى المغرب.

وقال «لقد دخلنا في مسار للتنمية العالمي لمنتوج جديد سيكون في مستوى تطلعات الزبائن في المغرب وفي باقي البلدان المغاربية».

يذكر أنه من بين 24 ألفا و186 سيارة بيعت في المغرب في النصف الاول من 2003، باعت «رونو» 4135 سيارة، مسجلة بذلك 17 في المائة من المبيعات الإجمالية في السوق المغربية.


جريدة الشرق الاوسط 28 يوليوز 2003


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية