المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > النظام الوطني للمعلومات > مجتمع المعلومات- تكنولوجيا المعلومات > دور الوثيقة في مجال القانون الدولي

دور الوثيقة في مجال القانون الدولي

الاربعاء 28 كانون الثاني (يناير) 2004, بقلم المركز المتعدد الوسائط

إعداد الدكتور: علي رمضان رحال

يتكون القانون الدولي أساساً من مجموعة كبيرة من الوثائق والتي تم إقرارها والتصديق عليها من قبل الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة أو من بعض هذه الدول أحياناً وفي فترات زمنية مختلفة. وتلك هي أهم المراجع التي يتم الاعتماد عليها عند البت في قضية موضع خلاف أو مسألة تطرح لأول مرة أو مشكلة تحتاج إلى تحديد كيفية التصدي لها.

ومع تطور العلاقات الدولية وحصول المزيد من الدول على الاستقلال والسيادة الكاملة وإثباتها القدرة على تطوير القدرات الذاتية وتحقيق التنمية الوطنية في إطار المصالح القومية ازداد اعتراف الأسرة الدولية بهذه الدول، وسعت دول العالم إلى إقامة علاقات طبيعية معها. وهذا ينطبق على الدول العربية منفردة وعلى الأمة العربية مجتمعة والتي استطاعت خلال العقود القليلة الماضية إثبات القدرة على بناء الدولة الوطنية المتطورة وترسيخ أركانها وخاصة تلك الدول التي خضعت للاحتلال الأجنبي واستطاعت أن تنهض بمجتمعها واقتصادها وعلاقاتها الإقليمية والدولية. واستناداً إلى ذلك تزايد الاعتراف العالمي باللغة العربية كلغة حية وصدرت فيها القوانين والقرارات الدولية، والتي أصبحت من الوثائق والمراجع الدولية والتي تعتمد ويتم الاستناد إليها عند الحاجة، والأمر ينطبق أيضاً على علاقات الدول العربية مع الدول الأخرى من الجيران أو من الدول الأخرى والتي ترى أن الوثائق التي تم اعتمادها من قبل الطرفين تشكل مرجعاً قانونياً ورسمياً عند الضرورة. وهذا ما يؤكد أهمية الوثيقة العربية في القانون الدولي والعلاقات الدولية السياسية والاقتصادية.

(اقرأ النص الكامل للمقال)

المستندات المرفقة


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية