المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > البنية التحتية السوسيواقتصادية - اعداد التراب الوطني - البيئة > البنية التحتية السوسيواقتصادية > المغرب يرفع وتيرة بناء الطرق البرية بإطلاق مشاريع بكلفة 1.1 مليار دولار (...)

المغرب يرفع وتيرة بناء الطرق البرية بإطلاق مشاريع بكلفة 1.1 مليار دولار والصناديق العربية تساهم في تمويل الخطة بنسبة 47%

_ لحسن مقنع

الاثنين 21 شباط (فبراير) 2005, بقلم المركز المتعدد الوسائط

وزير التجهيز المغربي: مشروع الربط القاري مع أوروبا ما يزال في طور الاختيار

أطلق المغرب خمسة مشاريع لبناء 307 كيلومترات جديدة من الطرق البرية بكلفة 9.136 مليار درهم (1.1 مليار دولار) خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و2007. وسيتم تمويل هذه المشاريع بنسبة 47.43% من طرف الصناديق العربية ، اذ يساهم الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بنسبة 31.47%، والصندوق الكويتي للتنمية بنسبة 13.76%، وصندوق أبوظبي بنسبة 2.19% في تمويل هذه المشاريع، فيما يمول البنك الاوروبي للاستثمار بنسبة 29.19% من كلفة هذه المشاريع، ويمول البنك الاسلامي للتنمية 4.61%، وسيتم تمويل الحصة المتبقية (18.77%) من طرف «الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب»، صاحبة امتياز بناء واستغلال شبكة الطرق البرية بالمغرب.

وقال وزير التجهيز المغربي، كريم غلاب ، في تصريحات لـ«الشرق الاوسط» إن اطلاق هذه المشاريع يندرج ضمن الديناميكية الجديدة التي يشهدها المغرب ، والتي تهدف الى التسريع في سد العجز في مجال البنيات التحتية استعدادا للاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية الكبرى للمغرب في افق عام 2010 .

وقال غلاب «في ما يتعلق ببناء شبكة الطرق البرية بالمغرب كنا نسير بخطى بطيئة جدا، ولم تكن وتيرة الانجاز تتجاوز 44 كيلومترا في السنة ما بين سنتي 1993 و2004. الا اننا قررنا المرور الى سرعة اعلى ونخطط لانجاز 102 كيلومتر في السنة خلال الاعوام الثلاثة المقبلة. وتعتمد هذه الخطة على اطلاق عدة أوراش في اتجاهات مختلفة في آن واحد».

واوضح غلاب ان المخطط العام لشبكة الطرق البرية بالمغرب يهدف الآن الى بلوغ 1418 كيلومترا في افق عام 2010 بكلفة استثمارية اجمالية تصل الى 25 مليار درهم (3 مليارات دولار). وقال «حتى الان تم انجاز 530 كيلومترا من هذه الشبكة ، وهي الآن في طور الاستغلال ، والاشغال جارية لإنجاز 335 كيلومترا خلال الاعوام الثلاثة المقبلة ، فيما لا تزال 553 كيلومترا في طور البرمجة والدراسات ، وهدفنا القريب هو ان يبلغ طول الشبكة المستغلة 866 كيلومترا عام 2007». ويجري تنفيد مشروع الشبكة المغربية للطرق البرية وفق محورين رئيسيين هما، شمال جنوب وشرق غرب. ويندرج المحور شمال جنوب في اطار مد الجسور بين اوروبا وافريقيا عبر الربط القاري بمضيق جبل طارق ، فيما يندرج المحور الشرقي الغربي ضمن استراتيجية ربط دول اتحاد المغرب العربي.

ويتكون المحور الشمالي الغربي من ثلاثة خطوط طرقية تنطلق من مدينة الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمغرب، في اتجاه مدن طنجة وتطوان والفنيدق شمالا، وفي اتجاه مراكش واغادير وتارودانت جنوبا. أما الخط الثالث فيتجه نحو منطقة الجرف الاصفر الصناعية عبر مدينة الجديدة الواقعة جنوب الدار البيضاء على الساحل الاطلسي. فيما يربط المحور الشرقي الغربي بين مدينة وجدة في الحدود المغربية ـ الجزائرية والرباط على الساحل الاطلسي ، عبر مدينة فاس (وسط البلاد). وحول مشروع الربط بين المغرب واوروبا عبر مضيق جبل طارق، اشار غلاب في معرض حديثه لـ«الشرق الاوسط» الى ان المشروع ما يزال في طور الاختيار بعد الدراسات الاولية.

http://www.asharqalawsat.com

9 يناير 2005


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية