المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > البنية التحتية السوسيواقتصادية - اعداد التراب الوطني - البيئة > السكنى و التعمير > المغرب: مشروع «الكورة» العقاري يصالح الرباط مع البحر ويخلصها من أكبر حي (...)

المغرب: مشروع «الكورة» العقاري يصالح الرباط مع البحر ويخلصها من أكبر حي للسكن الصفيحي

_ لحسن مقنع

الاثنين 21 شباط (فبراير) 2005, بقلم المركز المتعدد الوسائط

يمتد على مساحة 22 هكتارا.. واستثماراته تقدر بـ89 مليون دولار

تبدو مدينة الرباط، العاصمة السياسية للمغرب، ذات الكورنيش الجميل على شاطئ المحيط الأطلسي، والذي يضم العديد من الآثار التاريخية. فبدل المنشآت السياحية والترفيهية تصطف على كورنيش الرباط أسوار وبيوت قديمة وأحياء صفيحية ومقابر في مواجهة البحر. قد تكون المخاطر القادمة من البحر في القرون الماضية، كالغزوات البرتغالية والإسبانية، مبررا لهذا الوضع، لكن في زمن الانفتاح على العالم والانخراط في حضارة القرن الـ21 قررت مدينة الرباط نفض الغبار عن شاطئها الجميل وتحويله إلى واجهة جذابة مطلة على المحيط.

ومن أبرز المشاريع التي تم إطلاقها في هذا الصدد «مشروع الكورة» الذي أشرف العاهل المغربي الملك محمد السادس شخصيا على إطلاقه. وأسند تنفيذ المشروع لـ«صندوق الإيداع والتدبير»، باعتباره هيئة استثمارية غير مرتبطة بالتقلبات السياسية والحزبية كما هو الشأن بالنسبة للهيئات المتخصصة التابعة للحكومة. وقام الصندوق بإنشاء «شركة تنمية الكورة» خصيصا للإشراف على إنجاز المشروع بشراكة مع «صندوق الحسن الثاني للتنمية» و«وكالة التنمية الاجتماعية». ويتضمن المشروع الذي يقع على مساحة 22 هكتارا شقا اجتماعيا يتمثل في إعادة إسكان سكان «دوار الكورة» الصفيحي، وشقا عقاريا يهدف إلى تشكيل النواة الأولى لبرنامج تنمية كورنيش الرباط. وتقدر الاستثمارات الإجمالية للمشروع بنحو 740 مليون درهم (89 مليون دولار)، وتصل مساهمة «صندوق الحسن الثاني للتنمية» في المشروع إلى 212 مليون درهم (الدولار يساوي 8.20 درهم) موجهة لمساعدة سكان «دوار الكورة» على شراء الشقق الاجتماعية المخصصة لإعادة إيوائهم في إطار المشروع. كما ستوجه المداخيل المالية للشق العقاري من المشروع لدعم تمليك الشقق لسكان «دوار الكورة» الذي لن يكون عليهم أداء سوى جزء قليل من ثمن الشقق التي سيحصلون عليها. ويقع الحي الصفيحي «دوار الكورة» على مساحة 11 هكتارا بجماعة (بلدية) يعقوب المنصور، في موقع استراتيجي على الكورنيش في مواجهة المحيط الأطلسي.

ويعتبر هذا الحي أعرق وأضخم تجمع سكاني صفيحي في مدينة الرباط، إذ تعود جذوره إلى بداية القرن الماضي عندما استقرت به جماعات نازحة من مختلف أنحاء المغرب، والتي سكنت في البداية في خيام قبل أن تتحول إلى بناء أكواخ من الصفيح والقصدير منتصف القرن الماضي. وبالإضافة إلى السكن يضم «دوار الكورة» أكبر سوق للخردة والمتلاشيات في الرباط.

ويتكون مشروع إعادة الإسكان من 22 ألف شقة و660 محلا تجاريا، بالإضافة إلى التجهيزات الاجتماعية كالمدارس والملاعب الرياضية ومرافق الاستشفائية. وتم تصميم المشروع السكني على شكل مجموعات سكنية تضم 40 أسرة وتتكون من عدة عمارات لها مدخل واحد وفناء داخلي مشترك. وتم احترام التوجه المعماري العام لمدينة الرباط في تصميم العمارات الموجهة للسكن الاجتماعي، وذلك بهدف إعطاء الشعور للسكان بالاندماج والانتماء إلى المدينة، كونها امتدادا لمشروع الكورنيش السياحي العقاري. وسيتم الإنجاز على 3 مراحل، وتسلم آخر الشقق في ديسمبر (كانون الاول) 2008. أما الجانب العقاري فيضم 300 شقة و80 محلا تجاريا وفندقا من درجة 3 نجوم يضم 60 غرفة، وإقامتين سياحيتين تشملان 60 غرفة، ومنطقة للأعمال تتكون من 27 منصة لإنشاء مكاتب، بالإضافة إلى متحف آركيولوجي حيث تم اكتشاف موقع آركيولوجي قديما خلال أشغال الحفر، ويعتقد أن الأمر يتعلق بمدخل مغارة تعود لما قبل التاريخ، وتمتد على عدة كيلومترات باتجاه مدينة تمارة (جنوب الرباط).

http://www.asharqalawsat.com

25 دجنبر 2004


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية