المركز الوطني للتوثيق: قاعدة المعطيات حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية

الصفحة الاساسية > التنمية البشرية - الرعاية و التضامن الاجتماعي > الجالية المغربية بالخارج > المحددات النظرية للهجرة الخارجية في البلدان المتوسطية:إشارة للبلدان (...)

المحددات النظرية للهجرة الخارجية في البلدان المتوسطية:إشارة للبلدان المغاربية

8 عبد الفتاح العموص

الخميس 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005, بقلم المركز المتعدد الوسائط


تهتم ورقتنا البحثية هذه بأسباب الهجرة التطوعية للعمل على المستوى الدولي. وهي تعرف بالهجرة الحرة الفردية والجماعية التي تختلف عن تلك الهجرة المفروضة والناتجة عن إشكاليات سياسية أو اجتماعية أو دينية أو عن أية عوامل اقتصادية أخرى والتي تجعل منها هجرة غير إرادية وغير إدارية.

وفي حين تعتبر هذه المحددات هامة في تفسير التدفقات الهجرية الدولية، فإن الاعتبارات الاقتصادية تلعب دورا مميّزا على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية والمحلية، وتتحكم الى حد بعيد في استمرار وتطورات هذه الظاهرة الإنسانية.

ويقتضي تفسير الهجرة الدولية اقتصاديا، إدراكا وتفهما دقيقا للمتغيرات التي تطرأ على القوى الاقتصادية والاجتماعية الشاملة وانعكاساتها على القرارات الصادرة عن الأفراد من أسر ومؤسسات وبلدان مهما تباينت ظروفهم المعيشية والاقتصادية.

وسنحاول تباعا التركيز أولا، على هذه القوى الاقتصادية والاجتماعية الشاملة التي أفرزت عرضا لا محدودا من حيث عدد العمال المهاجرين في المجال الأورو متوسطي والذين يرغبون دائما في مغادرة بلدانهم للعمل بالخارج. وبالرغم من العرض المفرط بالنسبة لحاجات بلدان الهجرة الداخلية، فإن قسطا وافرا من الهجرة الدولية للعمل متأت من عدد محدود من البلدان المتوسطية. وسوف نتعرض في جزئنا الأول الى أسباب هذا الوضع.

أما في بلدان الهجرة الخارجية، فلا بد من الإشارة هنا، أن انتقاء الأفراد المهاجرين يقع ضمن شرائح اجتماعية ضعيفة ومتوسطة الدخل عموما. وبدون شك، تستحق العوامل الانتقائية المتوخاة الدراسة والتحليل الدقيق لكي يتسنى لنا معرفة القوى الجاذبة للعرض بالنسبة للتحرك الدولي لقوى العمل.

http://www.afkaronline.org

المستندات المرفقة


متابعة نشاط الموقع RSS 2.0 | خريطة الموقع | المجال الخاص | SPIP | صفحة نموذجية